1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer

مواقع تاريخية

من أشهر المواقع التاريخية في مدينة حمصHoms Historical places
جامع خالد بن الوليد
ويوجد به ضريح الصحابي الجليل خالد بن الوليد وقد بني بشكله الحالي أواخر أيام عبد الحميد الثاني وهو نمط بارز عن العمارة العثمانية في سوريا.
كنيسة ام الزنار
شيدت كنيسة ام الزنار من قبل السريان ويقال إنها تحتوي على زنار نسجته السيدة مريم وتقع هذه الكنيسة في حي بستان الديوان .
قلعة حمص
تقع قلعة حمص فوق تلٍ ارتفاعه 32مترًا هو تل حمص أو قلعة أسامة، وهو تاريخياُ أقدم موقع سكني في مدينة حمص ويبتعد هذا التل عن نهر العاصي حوالي 2.5كم
أسوار حمص وأبوابها السبعة
باب السوق
يعتقد أنه باب الرستن وكان قريبا من للجامع النوري ويؤدي إلى أسواق المدينة كافة.
باب تدمر
كانت الطريق من حمص إلى تدمر تمر عبره
باب الدريب
كان يؤدي إلى القرى الشرقية عبر دروب صغيرة غير معبدة وقد دخل منه جيش الفاتحين بقيادةالأمير أبي عبيدة بن الجراح وخالد بن الوليد رضيالله عنهما
باب السباع
يقع إلى الشرق من القلعة هو من الأبواب الكبيرة وقد نقش عليه صورة سبعين متقابلين
باب التركمان
يعتقد أن لاسمه علاقة بسكن القبائل التركمانية في حمص حوالي القرن الحادي عشر الميلادي .
باب المسدود
تم سده بالحجارة والطين في الفترة العثمانية ثم تم فتحه بعد الحربالعالمية الأولى
باب هود
ارتبطت تسميته بمقام النبي هود الذي كان يقع إلى الزاوية الجنوبية .
وفي حمص مجموعة من الجوامع الأثرية كجامع الدالاتي وجامع الخليفة عمر بن عبد العزيز وفيه قبره ، ومسجد أبي ذر الغفاري . والجامع النوري الكبير الذي كان معبدًا وثنيًا ثم تحوّل بعد الفتح الإسلامي إلى مسجدٍ رمّمه وجدّده الملك الزّنكي محمود نور الدين، فحمل اسمه "النوري"، و تتركّز حول هذا الجامع الحمّامات الشهيرة بالإضافة إلى العديد من الأسواق والخانات القديمة.
وفي حمص كثير من المقامات مثل مقام أبو الهول، مقام أبو موسى الأشعري، والصحابي عمرو بن عنبسة والصحابي العرباط بن سارية في الحولة ومقام الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وغيرها.
وفي حمص أيضاً مجموعة كنائس قديمة،، فبالإضافة إلى كنيسة أم الزّنارهناك كنيسة قديمة ما زالت آثارها قائمة في حيّ آل الزّهراوي، يعود تاريخها إلى القرن الثّالث الميلادي .وكنيسة مارليان الحمصي وفيها قبر القديس مارليان الحمصي.
ومن أشهر المواقع التاريخية في المناطق التابعة لمحافظة حمص :
مدينة تدمر الأثرية
تبعد عن مركز المحافظة حوالي 160كم وهي إحدى أهم المدن الأثرية عالمياً حيث كانت عاصمة مملكة تدمر التي نافست روما وبسطت نفوذها على مناطق واسعة ويعني اسم تدمر باللغة الآرامية البلد التي لا تقهر"
وهي مسجلة في اليونسكو على لائحة التراث العالمي
قلعة الحصن
تعد من أجمل القلاع العسكرية في الشرق شيدها المرداسيون عام 1031 م وهي مسجلة أيضاً في اليونسكو على لائحة التراث العالمي
دير ماجرجس ونبع الفوار المُقدّس في منطقة "تلكلخ".
تلّ النبي مَند وطواحين وجسور وقناطر وفي منطقة القصير.
كهوف أثرية وأقنية رومانية والقبو الأبيض في منطقة الرّستن.
قصر الشّندفيان وفي منطقة المخرم .

 

 

 

Go to Top